ماذا يتعلم ابنك في رياض الأطفال؟

منذ 3 أشهر
ماذا يتعلم ابنك في رياض الأطفال؟

مرحبًا بالمولود الجديد!

فرحة عارمة تعم المنزل بمجرد قدوم ابنك إلى العالم، ويظل هكذا لمدة تصل إلى ثلاثة أو أربعة أعوام يكون فيها الوالدان هما دائرته الاجتماعية الوحيدة، ثم تدق مرحلة الروضة (سنة أولي روضة) أبواب البيت ويتحتم على الوالدين أن يفتحا آفاق العالم الواسع أمام الوافد الجديد لكي يخطو أولى خطواته الفعلية في رحلة الحياة. من هذا المنطلق يظهر تأثير أهمية هذه المرحلة في تشكيل وعي وشخصية الطفل طوال حياته على الرغم من قصرها الزمني نسبيًا.

ما هي مرحلة رياض الأطفال؟

اللفظ مأخوذ من اللغة الألمانية Kindergarten وربما يشير اللفظ إلى نفس المعنى والترجمة “روضة الاطفال” حيث من المفترض أن “يتريض” أو يرفه الطفل عن نفسه في مساحة واسعة تتيح له في الأساس فكرة الحرية واللعب قبل التعلّم وهو المبدأ الذي بنى عليه العالم الألماني فريدريك فروبل- مخترع المصطلح- فلسفته من أجل تنشأة الأطفال وإعدادهم للمستقبل.

كما ربط فرويل بين زراعة الورود في الحديقة أو “الروضة” وبين العناية بالأطفال وتغذيتهم وتعريضهم لضوء الشمس لكي يصبحوا رجالًا ونساءًا يافعين أصحاء منتجين ومبدعين وإضافة لمجتمعاتهم وللبشرية كلها.

أهمية مرحلة رياض الأطفال

تعتبر مرحلة رياض الأطفال ذات أهمية قصوى في بناء شخصية الطفل ويكون هدفها الأساسي هو تأهيل الطفل لدخوله المدرسة، وفيما يلي أهم مميزات مرحلة رياض الأطفال:

  1. تأهيل الطفل للتعامل مع دائرة اجتماعية أكبر من الغرباء تشمل المعلمين والمعلمات والزملاء.
  2. التعامل مع مواقف اجتماعية ويومية مختلفة عما قد مر به داخل المنزل، مثل التعامل مع غياب الوالدين، التصرف مع الزملاء في حالة اللعب/ العمل الجماعي/ الأنشطة، بل وفي حالات الجدال والمناقشة.
  3. بداية الالتزام بجدول يومي يبدأ بالاستيقاظ في وقت معين ثم يمر بجدول أنشطة تعليمية وترفيهية داخل الروضة، ثم العودة للمنزل، لأول مرة يبدأ الطفل في استيعاب فكرة الروتين والترتيب والنظام.
  4. يبدأ الطفل في التعرف على مفهوم الانضباط السلوكي، وما هو صواب وما هو خطأ.
  5. يتم في مرحلة الروضة ربط اللعب بالتعليم والعكس، إنها مرحلة تختلف عن مرحلة البقاء في المنزل واللعب بدون أي ارتباط معرفي أو أكاديمي.
  6. تعزيز ثقة الطفل بنفسه وتدريبه على الاعتماد على نفسه طوال المدة التي يقضيها في الروضة.

التهيئة النفسية أولًا

هذه ليست بالمهمة السهلة ولكن مع القليل من الصبر سوف تتم بنجاح وكلمة السر هي: التدريج. ليس من المتوقع أن يرحب الطفل بفكرة مغادرة المنزل واستبدال الأم والأب بالمعلمين أو التعامل مع أطفال غرباء بدلًا من الأخوة!

إليك بعض الإرشادات التي تجعل مهمتك أسهل:

  • - الهدوء مطلوب من الوالدين، لأن أي شعور بالقلق من ناحيتهم سوف ينتقل إلى الطفل، من المهم جدًا تهيئة المناخ العام في المنزل، مثل النوم المبكر وتحضير الطعام وغيرها... انتقال الشعور بالقلق إلى الطفل قد يعود بالمرحلة كلها إلى الوراء.
  • - التحدث مع الطفل بصراحة ووضوح عن إيجابيات مرحلة الروضة وكيف أن بها أصدقاء وزملاء جدد...ملاعب...أنشطة...رسم وتلوين...أغاني...ابحث عن ما يحبه طفلك وحاول ربطه بالروضة.
  • - ينصح الخبراء هنا باصطحاب الطفل يوميًا في الأيام الأولى من حضوره للروضة ولمدة زمنية تتوقف على مدى شعوره بالاطمئنان والألفة.
  • - ويفضل أيضاً أن يحضر الوالدان أو أحدهما معه لمدة ساعة أو ساعتين يوميًا ثم تقل بالتدريج مع الشهور الثلاث الأولى.
  • - لا مانع من أن يجلب طفلك لعبته المفضلة معه كنوع من أنواع الألفة.
  • - تجنب أن يغيب الطفل في الشهور الأولى لدخوله الروضة حتى يعتاد الأمر (الثلاثة شهور الأولى)، يمكن بعد هذه الفترة أن يغيب إذا طلب هو ذلك، ويجب أن يكون بحساب.
  • - توقع بعض العناد والمقاومة من الطفل، مثل عدم الاستيقاظ، البكاء، رفض الدخول من البوابة، يجب عليك التماسك في هذه اللحظات جميعها، أنها سُنة الحياة، بوابة الروضة هي مدخله الأول نحو العالم الفسيح فيما بعد.

ماذا يتعلم الطفل في مرحلة رياض الأطفال؟

  1. تنمية المهارات الحركية بكل أنواعها مثل اللعب بالصلصال والتقاط الكرة، وفتح الأقفال، واللعب بالبازل والمكعبات.
  2. الإمساك بالقلم والكتابة عن طريق السير على النقط.
  3. التعرف على فكرة الوقت، وبالتالي تعليم الطفل أيام الأسبوع، والشهور والسنة، وقراءة الساعة، وفصول السنة.
  4. كتابة اسمه، وحفظ الحروف الأبجدية باللغة العربية والإنجليزية.
  5. تعلم الألوان والتلوين باستخدام أنواع الألوان المختلفة، بجانب مهارات الرسم والقص واللصق التي يتعلمها الطفل بالتدريج والتدريب.
  6. مبادئ النظافة الشخصية العامة، والاعتماد على نفسه في الطعام والشراب ودخول دورة المياه.
  7. اتباع التعليمات والتوجيهات من المعلمين والعمل مع الجماعة، مثل نشاط طابور المدرسة والعمل الجماعي في الفصل الدراسي.
  8. المهارات الأساسية الخاصة بالحديث والإلقاء والغناء والإنصات والأصوات والكلمات.
  9. بعض الأنشطة والألعاب الرياضية البسيطة بما يتناسب مع قدرات الطفل الجسدية.
  10. مهارات الترتيب التسلسلي، مثل ترتيب الكروت والكرات والصور.
  11. التعرف على الأشكال الأساسية ومعرفة الفروق بينها، مثل الدائرة والمربع والمثلث.
  12. زيادة الحصيلة اللغوية.
  13. التعامل مع بعض الوسائل التعليمية على الإنترنت، والتعامل مع أجهزة الكومبيوتر.

نصائح إضافية

  • - الثناء على الطفل عند القيام بأي عمل جيّد في الروضة – سوف يخبرك المعلمين- وشكره بصدق.
  • - تقديم الهداية والجوائز من فترة لأخرى، خصوصًا في الشهور الأولى.
  • - الحديث مع الطفل عن مشاعره وإحساسه ناحية الروضة، "ماذا فعلت اليوم؟” “هل كانت القصة جميلة؟” “هل أعجبك الطعام؟” “ماذا قالت لك المعلمة/المعلم (اذكر اسمها/اسمه)؟”، هذا الحديث هام للغاية لكي يعرف الطفل أن الروضة أمرًا أصبح جزء من حياته.
  • - مشاركته الفروض المنزلية- إن وجدت.
  • - التعرف على بقية أولياء الأمور للزملاء في صفه وخلق مناسبات اجتماعية تجمعكم، مثل أعياد الميلاد والأعياد.

التعاون والتنسيق بين المنزل والروضة

كل ما سبق يجب أن يتم بالتنسيق الكامل ما بين ولي الأمر والروضة، هذا التواصل والتنسيق هو العامل الأهم في نجاح الطفل خلال سنوات الروضة، وهو ما تعتبره مدارس براعم رواد الخليج ذو أهمية قصوى ولذلك فإن إدارة المدرسة تستثمر في هذه المنظومة بتوفير أدوات تواصل حديثة، وكذلك اجتماعات دورية بالمدرسة، ودفاتر خاصة للمتابعة حتى يشعر الطفل بالأمان والهدوء، وضمان أفضل النتائج على المستوى الأكاديمي والشخصي.